قانونياً..هذا ما يتوجب فعله عند اكتشاف الإصابة بـ “جدري القردة”

Posted by

مع تنامي الحديث عن مرض جدري القردة على المستوى العالمي، واتخاذ الإجراءات الاحترازية للوقاية منه، فإن القانون الاتحادي رقم 24 لسنة 2014 بشأن مكافحة الأمراض السارية في الدولة يؤكد على أن من يظهر عليه “مرض معد” أن يبلغ الجهات المختصة.

في رده على سؤال 24 حول الإجراءات التي يجب اتباعها في حال اكتشاف إصابته بهذا المرض المعدي، أكد المحامي الإماراتي يوسف البحر، أن “القانون الاتحادي بشأن مكافحة الأمراض السارية يوجب على المصابين بمرض سار “معدٍ” الالتزام بالتدابير الوقائية، وتنفيذ الوصفات الطبية والتقيد بالتعليمات التي تعطى له من قبل الجهات المُختصة”.

التدابير الوقائية
وبين البحر أن “القانون نص في المادة 33 على أنه “عند معرفة إصابته” أي المريض” بمرض من الأمراض (السارية)، الالتزام بالتدابير الوقائية وتنفيذ الوصفات الطبية والتقيد بالتعليمات التي تعطى له، بهدف الحيلولة دون نقل العدوى إلى الآخرين”.

وأضاف البحر أن “القانون ينص في المادة 34 “يحظر على أي شخص يعلم أنه مصاب بمرض من الأمراض السارية الإتيان عمداً بأي سلوك ينجم عنه نقل المرض إلى الغير”.

التوجه للجهات الصحية
وتابع البحر أن “القانون يوجب وفقاً للمادة 32 على المصاب عند معرفة إصابته بمرض من الأمراض السارية والمخالطين له، التوجه إلى الوزارة أو الجهة الصحية لتلقي العلاج والمشورة والتوعية بمخاطر الإصابة وطرق انتقال العدوى”.

وفي حال وجود مصابين بمرض معدي ويرغبون بالسفر، فإن “القانون في مادته رقم 31 البند الأول، يحظر على الشخص الذي يعلم أنه مصاب أو مشتبه بإصابته بأي من الأمراض السارية السفر أو الانتقال إلى أي مكان آخر غير المنشأة الصحية إلا بموافقة الوزارة أو الجهة الصحية”.

الزوار للدولة
وفي حال اكتشاف أحد الزوار القادمين للدولة مرضه، فإن القانون ينص في البند الثاني من المادة 31 “على أي قادم يعلم أنه مصاب أو مشتبه بإصابته بمرض من الأمراض السارية، أن يدخل الدولة إلا بعد إبلاغ الوزارة أو الجهة الصحية بذلك، والحصول على موافقتها، كما يجب عليه إشعارها فور الوصول إلى الدولة”.

Please follow and like us:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *